الأحد09232018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home استهلال الرسائل استهلال الرسائل بارادايم تايمز قصة قصيرة

ثلاثة ايام لن نقتل اطفالكم

282443 10150256364203357 8180832 nثلاثة ايام لن نقتل اطفالكم

Read more...

قصة قصيرة عن امرأة

5d101f50ff11b60d54baf5b001d6f6e3اسمحوا لي ان اقول لكم قصة عن امرأة قريبة جدا بالنسبة لي. لديها العديد من الاسماء.

Read more...

بـــلا هو يــــــة

432283 174741636001933 1912433328 n

حائرا ، يتأمل الواجهة التي أمامه، التفت يمينا... شمالا، غير قاصد وجهة بعينها، غائبا عن صخب الشارع المكتظ ، و أبواق السيارات تطن من كل جانب. غائبا عن المارة الذين تدعوهم العجلة إلى الخطو السريع... ظلت عيناه ممددتين أمام ما سطر بلون أسود عريض .  لم تكن المِرآة تعكس حالة التوتر التي كان يعيشها حينها، بل تعكس فقط ما يجري بالداخل و يغريه بأن يفعل مثل الآخرين، أطرق، تململ نحو الباب ، دفعته شابة يافعة ، التفتت إليه معتذرة، وفي صوتها نوع من دلال:  pardon-  تراجع و كأن اعتذارها كان حافزا لأن يعود إلى الخلف، تدلت كتفاه باستكانة و عبر الشارع إلى الرصيف لآخر حيث واجهة الأخرى، بالكاد كانت تحمله قدماه، كأن في نفسه شيء من الحنين للعودة إلى حيث كان من قبل. وقف.

Read more...

من ذكريات المسرح الأنصاري ، يوم بكى الأنصار

1FGفي أحلك الظروف وأصعبها لم ينسى الأنصار ممارسة معظم أصناف الثقافة، وكان ربيع سنة 1988م

Read more...

تجاعيــــد

untitledأخذت لها مجلسا بالقرب من النافذة المُشْرفة على البحيرة الهادئة، على كرسي من الخيزران، و بيدها مرآة صغيرة تتفحّص وجهها، مشمئزّة من تجاعيد وبتور احتلت أماكن كثيرة منه... فتحت علبة، وبأصبعين رفعت كمّية من "كْرِيمْ"، وأسرعت تطلي بها وجهها...
 غابت التجاعيد والبُتور..
 أمامها مرآة بيضوية مثبتة على الجدار...
 المرآة كبيرة من طراز كلاسيكي قديم...
 وقفت أمامها:
 ـ مرآتي .. يا مرآتي الصادقة، هل هناك مَنْ هي أجمل مني؟
 المِرآة المثبتة على الجدار لا تجيب...!
 أعادت السؤال:
 ـ مرآتي .. يا مرآتي العزيزة، هل هناك مَنْ هي أجمل مني؟.
 المرآة البيضوية صامتة .. لا تجيب..
 وحين، يائسةً، استدارت راجعة إلى كرسيها الخيزراني، سمعت خلفها قرقعة. التفتت إلى مصدر الصوت، فهالها وجهها المُجعّد في المرآة.

حفر في الذاكرة

943068 119371071600127 454536995 nفي العام 2007 كتبت في جريدة الصباح عمودا صحفيا بعنوان (من يقتل العفريت؟) في سلسلة أعمدتي الصحفية اليومية (حفر في الذاكرة)

Read more...

حـــــــالة مـــــــــوت ( قصة من المغرب )

1376477-1819309هذه المرة كان ذلك حقيقيا، حقيقيا إلى درجة أنني صدمت صدمة فاجعة ! اكتشفت هذا الصباح وعلى حين غرة أنني مت، مت حتى لم أعد قادرا على مجرد فتح عيني! ممدد على فراشي لا أتململ. كل شيء مظلم من حولي ولا صوت تلتقطه أذناي. حاولت الحركة دون جدوى، كنت مشلولا تماما، مشلولا وباردا كقطعة ثلج. كثيرا ما رأيتني أهوي في قرارة الموت ثم أستفيق مذعورا أتصبب عرقا وقلبي يكاد يتطاير من بين جوانحي فأحمد الله على أنني ما زلت حيا. لكن هذه المرة كان الأمر مختلفا وشاقا إلى درجة أنني ابتلعت ريقي بصعوبة كبيرة، لكن كيف سأبتلعه وأنا ميت، ميت جدا!! الحقيقة أن هذه

Read more...

لحظة احتضار

TARKاخر ما ختمنا به قصة فراقنا..

Read more...

ضمُ، فتحٍ، سكونْ، كسرٍ (قصة قصيرة جدا )

U حركات لطالما استخدمتها لتحريك كلمات لغتي العربية
اتأملها بين الفينة والاخرى لتعطي معنى واضح وصريح لكل كلمة ولم اعلم سيأتي يوما اتأمل ايقونة حياتي لاسألُ الضم هل انت مني وانا منك؟ فتهرب متسارعة مني وتقول لا لا تنتمين اليَارفع عيني على الفتحة فتعطي ردها الصارم لي قبل ان اسأل: لم تكوني يوما من ضمن اعضاء قائمتي فتعثرتُ في تغيير ناظريَّ باتجاه السكون فأجابت قائلة: مرحبا بك لطالما كنت من اعضائي المُخضرمين الساكنين وقد رقيتك الى رتبة الكسرِ عسى ان تكون عبرةً لمن يدوم على حالة السكون المستمر .

ثرثرة تحت النيــل

mmm(هذي مصر جايه تعلن كلمتها نصر)

((رجعوا التلامذة/ يا عم حمزة للجد تاني/ يا مصر إنتي اللي باقية/ وأنتي قطف الأماني/ لا كورة نفعت/ ولا أونطة/ ولا المناقشة و جدل بيزنطة/ ولا الصحافة والصحفجية/ شاغلين شبابنا/ عن القضية/ قيمولنا صهبة يا صهبجية/ ودوقونا طعم Black Porn الأغاني/ رجعوا التلامذة للجد تاني/ طلعوا التلامذة ورد الجناين/ اسمع يا ميلص و شوف وعاين/ ملعون أبوك ابن كلب خاين/ يا صوت أميركا/ يا أمريكاني/ رجعوا التلامذة يا عم حمزة للجد تاني/ يا مصر إنتي اللي باقية وأنتي قطف الأماني))

Read more...

دعاء ٌ لاينتمي للجوء الإنساني

hssanأفتتحتْ ذبابة ٌ عاقرٌ مقهى  كتبتْ له اسما ً يتناسبُ مع مفاتيح َ عيونها المتعاكسة بفيروس عنيد،،وضعتْ  الذبابة ُ العاقر لوحةً أعلى المقهى وهي تحمل ُ عنونا ــ(( مقهى بلا أثواب )) ــ ، وتحت هذا العنوان : كتبتْ إلى زبائنها مايلي :ـ  سنمنحُ أثوابَ الشعر للرغبين أن يكونوا شعراء وللراغبات وأثوابَ الفن للراغبين أن يكونوا فنانين وللرغبات وأثوباً أخرى حسب الطلب. أنتشر َ خبرُ المقهى بين الذباب،، ومابين ليلة ٍ وضحاها، كثرَ شعراء وفنانين لهم أجنحة ٌ تطنُ بالشعير المشعشع بالشعر، وكذلك تطنُ بالفول المفلفلُ بالفن،،ومنذ ذلك الوقت وأنا أدعو الله أن لايفتحَ أبوابَ اللجوء الإنساني  في محراب الشعر والفن إلى هؤلاء الذباب ــ زبائن المقهى 

ألواح زجاج مهشمة

A1009105كانت تقف هناك، خارج بوابة محطة القطار، مدت يد معروقة، شفاه راعشة تتمتم بسؤال، هنا ارتعشت الحروف بذاكرتي واهتز الوجع، هل كان كل تاريخها سؤالاً؟؟  كانت الاخاديدُ جامدةً كبقايا كأس تهشمت منذ التاريخ الأول وانا اضع في الكف قطع معدنية من صنع جحود الانسان. ضل السؤال يلح على روحي: هل كان تاريخها سؤالاً؟ لم اتعود ان اراها في طريقي الذي اشقه منذ عشرة سنوات، ذات القطار، بذات المواعيد تجتاز المدينة

Read more...

خالد ماضى

39199b809fb951d2f0a30a56d8ab7bbcعروس البحر .  

فى غموض سافر !.. مشوب بالتساؤل ..؟ ؛ إبتلع البحر الشعراء ولفظهم جثثا . لبست السواد وحزنت المدينة .. النجوم البعيدة .. حتى القمر القابع هناك فى كف الأفق .. وفى التحقيقات ؛ اتهم الشعراء بمغازلة عروس البحروالتشبيب بها وهى له سوف تزف ...  

  مسافر .

فى سفره لا يعرف متى صعد إلى القطار ..؟ ولا متى ينزل منه .. ؟ أو فى أى محطة سيكون نهاية سفره . الشىء المؤكد أنه مازال مسافراً .. ومن نافذة قطاره يرى الحياة بكل متناقضاتها ؛ مواضع فرحه .. مواضع ألمه .. مراتع الصبا .....  ها هوى من خلف النافذة يضع يده على خده .. يرنوا بعينيه .. وينتظر ..

 الموت حياة 

قال صديقى الثرثار وهوى يرتشف كوبا من الشاى .. رشفة .. رشفة : هل تتفق معى على أن الموت حياة ..  إلتفت إليه فى دهشة ..!! وإنتباه .. لآخر كلمتين نطق بهما .  فتابع ... :كلما تذكرت أنك ستموت .. فأنت تولد من جديد ؛ تتقن العمل ويولد لديك الأمل .  

 

مسرح وزنـزانـة الجزء الاول

imagesهذا اليوم لايختلف عن سواه تعبث به هموم مدجنة , تنهش في اركانه وساوس النفس المختالة حتى الهذيان ولا حيلة لمن حاول الذهاب بعيدا عنه .
هذا اليوم ينحت في اديم الحياة احداثا ليس بأهمية من المكان ومحاسن الآفه كما هي لاتستجيب لنداءات اعتادت على اهمالها , اضناها الحرمان الرازح تحت ابط الخديعة.
الرجل يمضي ينعق في فضاء خرب وهي تسدل الستار عن صورة حظها المكلوم شماته بمارسم لها قدره.
يصيح بأعلى صوته :

Read more...

ج 1 ليتني لم أعرف

copy20of20318ج 1 ليتني لم أعرف  : أمل جمال النيلي

حان وقت الانتقام حان وقت الانتقام.. ادعي علاء .. عمره حوالي اثنا وأربعون عام . كنت متزوج من سيدة تدعي ثريا في غاية من الجمال .. لديها جسد رشيق .. وجهها مثل القمر .. لا تفارق الضحكة شفتاها .. ضحكة ساحرة تجعلك تذوب . عيناها الخضراء جريئة تسلبك لبعيد .. شعرها الطويل مسدول علي ظهرها دائما ً .. يتمايل مع عبير النسيم .. أصفر كسنابل الذهب . ملامحها غربية لأنها من أصل أمريكي .. والدتها أمريكية الجنسية .. بينما والدها مصري .. يعمل رجال أعمال . وفي يوم بينما كنت في النادي رأيتها وهي تلعب التنس .. تطير في الهواء كالطائر تخطف الأنظار .. حينما تضحك يهتز قلبك .. وقعت تحت سحرها .. خدرني عبيرها الفريد .. ظللت واقف لا يتحرك لي ساكن .. خطفني من مراقبتي لها صديقي . منذ ذلك اليوم بدأت رحلة المراقبة .. عرفت كل شيء عنها ولم يمر أسبوع إلا وأنا متزوجها .. متسرع أليس كذلك .. لكنها خطفت قلبي .. أحببتها من أول نظرة .. كان لدي شركة استيراد وتصدير لها ثقلها في السوق . أهم سمات ثريا أظهار جمالها وسحرها .. وهكذا مرت الأيام والأيام ورزقنا بطفلة رائعة الجمال كوالدتها.. أسميتها شمس .. بمجيئها أشرقت حياتي . حينما وقعت عيني عليها قلت لها : ـ نور وجهها كوجه الشمس .. ابتسمت حينها .. ابتسامة تبعث بالجسد الهرم .. الحياة من جديد . كانت حياتي مع ثريا حياة جميلة وصافية .. لا يعكر صفوها شيء .. خمس سنوات من الهدوء والنعيم إلي أن بلغت سن الأربعين .

 

الى عاصمة الثقافة العربية في غمرة الاحتفالات

1-154085سلام عليكِ يادار السلام ...

 أيتها الأميرة المتشحة بوسام الحضارة ..

 المتلألئة بالأقراط السومرية..

 المطلة بجيدها البابلي على ضفاف الرافدين ..

أيتها السامقة مع قامات النخيل ..

المشرئبة صوب العلا والمعالي ..

المعززة بالإبداع الدائم دوام الحياة..

سلام عليكِ ..

وبعد

ماذا نستلهم في  أجواء ثقافتك، والدنيا كلها منذ وُلِدتِ،قد استلهمتْ وتستلهم منك ألوانا من سنا الأصالة ونورا من شعاع الفكر والحضارة ، فلقد شاء الله تعالى أن يكون العراق عين الدنيا ،لتصبحي أنت عين العراق..

فللهِ درّكِ من عينٍ خلابة .. ما إن أبحرتْ في شواطئكِ شهرزاد حتى طلعتْ علينا

بـ (الف ليلة وليلة)..

إيهِ بغداد ..ماذا نستلهم في اجواء ثقافتك، وانت تجددين فينا الهمة ، وتستنهضين كل ألوان الطموح ، فما استأنس عالمٌ بدفء شمسكِ ، وعطر نسيمك إلا وابتكر من العلوم مالم يسبقه إليه احد ..

 وما ارتشف شاعرٌ من رحيق زهورك إلا وحلق صادحا مبدعا ..

ترابكِ في أنامل الفلاح تِبْرٌ ، وغباره في عيون الغانيات كحلٌ ..

ثغرك الباسم للفنان عَوْنٌ على البراعة والتألق ..

 وجبينكِ الوضاح مناجاةٌ دائمة مع جدائل الشمس وهالة القمر..

سلام naked celebrities عليك يافخر الأجداد والأحفاد..

سلام عليك يادار السلام.

عدنان عبد النبي البلداوي

كنت ضاحكا وكفى

tledعدنان المبارك   :كنت ضاحكا وكفى

الضحك، إذا، اختراع بالغ الجودة من طرف الطبيعة أو الله  الذي كما قيل ( وعلى الأقل وفق التلمود، يملك حسّ الفكاهة)، ولكون العالم لا يكنّ لنا مشاعر الود بل بالأحرى مشاعر العداء ينبغي كسر شوكتها بالفكاهة.  الفيلسوف البولندي ليشيك كواكوفسكي ( 1927 – 2009 )

الضحك هو محور حياتي الوحيد. ولا أبالغ إذا قلت بأني كنت أبحث عنه منذ عمر الرابعة. في السادسة رأيت أمي بأنفين: واحد رشيق صاعد إلى أعلى قليلا، والثاني على العكس: قصير وذو منخرين واسعين جدا، وكنت متأكدا بأنه كان مخصصا للتمخط والتخويف أيضا. في الصف الأول ابتدائي  كنت أتفادى النظر إلى معلم اللغة. بالطبع لم أكن بحاجة إلى هذه الحاسة كي أستوعب دروس اللغة. أغمضت عيني ورحت  استمع إلى صوته العميق والمغرّد حقا.  كم مرة نهرتني أمي التي كانت تخونها أعصابها ومهما كان السبب تافها، كي لا ألاعب القطط السائبة  التي ( كلها وساخة وبراغيث ). وهكذا كنت ألاعبها خفية  وأغرق في الضحك خاصة حين أتصورها تغمز لي وتتغنج مرددة إحدى أغاني الغرام الشائعة. في عمر الثانية عشرة  لن أنس أبدا تلك الفكرة اللحوح: أن اشاهد ربّنا و أنبياءه وجيش  المعممين العرمرم  وهم يقدمون فاصلا غنائيا راقصا على خشبة مسرح خرافي الكبر. عادل ، وهو شقيقي الذي كان يكبرني بخمس سنوات،  أطلق حكما مجحفا لكنه وللأسف  كان صحيحا : ( أخونا راح يبقى من السفهاء حتى يومه الأخير). تظاهرت بأني لم أسمع الحكم  لكن منذها رحت أفكر بنعوت

Read more...

قرة عيني..بغداد .. لمناسبة افتتاح فعاليات بغداد عاصمة للثقافة عام 2013

35 بغداد ياألقي ولب قلبي

يا فرحي وعشقي وغاية مرادي

يا صخب طفولتي ومرتع صباي

يا زهو عمري وجمال شبابي

عشقتك حبا أزليا بالروح يرتوي

Read more...

شيء من دفء

Undشيء من دفء: حوا سكاس  : أختي كريمة

لا أدري ماذا سيكون شعورك بعد أن تقرئي هذه الرسالة. أتراك ستحزنين لفراقي؟ أم تفرحين كأن هما ثقيلا أزيل عن صدرك؟ لا أدري أيهما أريدك أن تشعري. أحاسيس عجيبة تعتريني لا أدري كنهها. أنا مشتتة، محبطة، وحائرة. لا أدري لمَ فعلت بك كل ما فعلت، رغم أنك أختي الكبيرة التي ساعدتني كثيرا. ترى، ماذا كان مصيري الآن لولا مساعدتك لي إذ آويتني في بيتك وأنقذتني من أبي وإخوتي الذين يلاحقونني لقتلي لغسل العار الذي ألصقتُ بهم؟ لا أدري كيف يمكنني شكرك على مساعدتك. رغم أنها جاءت بسبب إحساسك الداهم بالظلم،

Read more...

ليست هي خطيئة أن تمكر بالشيطان. دانييل ديفو

13 ها أني  صرت مدمنا على الكحول. على التفكير الطويل أيضا.  نعم هكذا الحال ، الكحول يخدر الجسم لكن أماكن في العقل لايصلها هذا الخدر العذب. الكحول يحدث موجات غامضة في الرأس لكنه عاجز عن وقف عمليات التفكير التي تبدو لدي كما لو أنها عمليات شبه حربية. أو حرب باردة – ساخنة قليلا.لكن هناك زوايا في الرأس تبقى صاحية تماما وحتى حين أغلق عيني وأفتح بوابة النوم والأحلام. صرت مدمنا أيضا على تدوين ما يسبّبه الكحول من تخريبات في الذاكرة  والحواس. إنها مصادر كتابية لا تقدر بثمن، وفي نيتي أنا المفلس الدائم  المتاجرة بها ،  ولم لا ؟ كل شيء مسموح به إذا لم يكن محظورا. منذ أن دخلت القنينة حياتي أصبحت لا أكترث celebrity news للآراء والأحكام والعواصف الكلامية، أما الترابية فلا حل هناك غير غلق الأبواب والنوافذ، وانتظار أن يمر، بسلام، هذا الغضب الربّاني.

Read more...

الدمشقي وأنا وصاحبُ العلم الذي عنده من الكتاب

1209130635الدمشقي وأنا وصاحبُ العلم الذي عنده من الكتاب      --  حسن رحيم الخرساني
 على شارع أبي نواس تتقافزُ العيونُ على موسيقى السمك المسقوف، أما الأفواه فلا تتردد بفتح جاذبيتها الممزوجة بلعاب أنهارها ذوات الأمواج المختلفة الحاملة معها رغبات الإلتهام التي تشدها روائحُ السمك المسكين وهو يتلوى من نار جهنم في الأرض .
 قالت ْ سمكة ٌ مازالتْ تنتظرُ دورها :ـ
 لماذا يحكم على الكثير من مختلف الأسماك بكارثة المسقوف، أنا أرى بأن هؤلاء البشر لا يعرفون فنونَ العلم والمعرفة وحتى العدالة أمام أنفسهم أولاً ، وأمامنا كقرابين إلى بطونهم التي لا تشبع وكلما ألقيَ فيها من طعام ٍ قالتْ إلى صاحبها هلْ من مزيد..!! ، لهذا يجب عليهم أن يتخذوا لهم ــ البشر ـ قانونا يحددُ نوعا ً واحدا من السمك كي تمارسَ بطونهم جمالَ فعلِ القانون حين يلبس ُ أثوابَ النظام العلمي والمعرفي ، وكذلك روافد الجمال الأخلاقي في بناء مؤسساتهم البطنية.
 قالتْ لها سمكة أخرى وهي ترتعش ُ من البكاء:
 هؤلاء البشر لا يمتلكونَ حتى حقوق السمكة الحبلى أمام الله وأمام القانون.
ضحكتْ سمكة ٌ ثالثة وقالتْ لهنَ :
 قرأتُ في صحيفة البحر خبرا ً عن الصحفيين في هذا البلد ، كتبَه ُ الذي عندَهُ علمٌ من الكتاب ، قال فيه : مما أثار َ تعجبي ولم أكن أعلمُ به ـ إن أهليل أبو النفط ــ أصبح صحفيا ، وكذلك زنوبة أم النبكَ رحمها الله مُنحتْ هذا اللقب وهي في قبرها، وأنا كما تعرفون لدي علم ٌ من الكتاب بأن
الصحفي يجب أن يكون لديه شهادة من كلية الصحافة والإعلام أولا ويقوم بممارسة المهنة ثانيا ، وإلا ستنتهك حرمة الشهادة العلمية .
 قالَ هذا وتركَ الخبرَ يتيما ً..،
 وبما إنني أعرفُ نهايتي كسمكة تقادُ للجحيم على celebrity porn movies أيدي هؤلاء، لابدّ لي أن أقول إليكنّ:ـ
 أصمتنَ وإلا سيحكمُ عليكنَ بالسجن في بطون ٍ متخمة.
على شارع ِ ابي نؤاس
 وبالتحديد في نافذة رأسي
 جلسَ الحسنُ بن هانئ الحكمي الدمشقي وقال لي :
 ستكون يوما ما سمكةً مسقوفةً إذا celebrity sextapes لم تتوقفْ عن مشاكسة زبائني.!!

 
stamp
Our website is protected by DMC Firewall!